منتدى الشباب المسيحى


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أحد الكهنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1[new 2 أحد الكهنة في الجمعة 6 فبراير - 0:59

karim


رئيس الحكومة
رئيس الحكومة
لو 12: 42-48

السَّهر ومثل العبد الأمين



42 فقال الربّ: "مَن تُراه الوكيل الأمين الحكيم الذّي يُقيمُهُ سيّدهُ على خدَمِهِ، ليُعطيهم حصّتهم من الطَّعام في حينها؟

43 طوبى لذلك العبد الذّي، متى جاءَ سيّدهُ، يجدهُ فاعلاً هكذا!

44 حقًّا أقول لكم: إنّه يُقيمه على جميع مُقتنياته.

45 أمّا إذا قال ذلك العبدُ في قلبهِ: سيتأخَّر سيّدي في مجيئه، وبدأ يضربُ الغلمان والجواري، يأكل ويشرب ويسكَر،

46 يجيءُ سيّد ذلك العبد في يومٍ لا ينتظرهُ، وفي ساعةٍ لا يعرفها، فيفصِلهُ، ويجعل نصيبهُ من الكافرين.

47 فذلك العبدُ الذّي عرف مشيئة سيّده، وما أعدَّ شيئًا، ولا عَمِلَ بمشيئة سيّده، يُضرَب ضربًا كثيرًا.

48 أمّا العبدُ الذّي ما عرفَ مشيئة سيّده، وعَمِلَ ما يستوجِب الضَّرب، فيُضرَب ضربًا قليلاً, ومَن أُعطيَ كثيرًا يُطلب منه الكثير، ومَن ائتُمِنَ على الكثير يُطالب بأكثر.

تأمل

في هذا الأحد، نبدأ بثلاثة تذكارات للموتى تسبق زمن الصوم، وذلك بحسب الّليتورجية المارونيّة. وهي: تذكار الكهنة، الأبرار والصديقين، وتذكار الموتى المؤمنين.

في أحد الكهنة، نذكر بصلاتنا إخوتنا الكهنة المتوفّين، وللكهنة الأحياء لكي يظلّوا أمناء في تكريسهم ورسالتهم الكهنوتيّة.

في إنجيل اليوم، الكاهن هو الوكيل والمؤتمن على الخدمة الموكولة إليه من قبل الرب. هذه الخدمة تتطلّب الأمانة والثبات فيها. أي أن يكون أمينًا للمسيح وللأسرار التي بين يديه، إذ عليه أن يعيش بالتقوى والقداسة والنقاوة، وأن يسهر دائمًا على النفوس الموكولة إليه "ويعطيهم الطعام في حينه" ونقصد بالطعام كلام الله، وجسد الرب ودمه. يقول قداسة البابا بندكتوس السادس عشر في مقابلة معه حول سرّ الكهنوت، إنّ غاية الكهنوت هو: "أن ينال كلّ إنسان الإيمان الذي بواسطته يدخل في تاريخ يسوع المسيح". ويتابع: إنّ "خدمة الكاهن تهدف في جوهرها إلى تمكين المؤمن من الدخول في عالم الروح القدس بحيث يضحي هذا الروح، وهو روح المسيح، روح كلّ مؤمن". ويتمّ هذا الاتحاد مع المسيح بقوّة الروح القدس من خلال "كلمة الإنجيل والأسرار ولاسيّما المعموديّة والقربان".

تأمّلوا يا إخوتي كم هي عظيمة خدمة الكاهن. إنه يعطينا نعمة المسيح من خلال خدمته، هذه النعمة لا تثمّن في الوجود على الإطلاق. لذلك علينا أن نشكر الله عليه وأن نصلّي دائمًا لأجله ونعضده بمحبّتنا. إنه منّا وفينا وابن بيئتنا ومجتمعنا. فبالرغم من عظمة خدمته، إنه إنسان لابس الضعف وبحاجة إلينا لكي نقف معه وبجنبه لكي يحفظه الله وينجّيه من شرور عديدة تحيط به.

إذًا، من واجبنا الأخلاقي أن نصلّي أولاً لكهنتا المتوفين، لكي يريحهم الرب في ملكوته، ونصلّي أيضًا للكهنة الأحياء لكي يعطيهم الرب نعمة القداسة والأمانة للخدمة الموكولة إليهم. قدّسنا الله جميعًا، آمين.

أحد الكهنة


_________________
اذا تكلمت,فتكلم بحب... واذا صمت ,فأصمت بحب...واذا غفرت, فأغفر بحب...واذا أصلحت الغير, فأصلح بحب...فلتكن فيك جذور الحب
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى