منتدى الشباب المسيحى


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

+ الله لم يره أحد قط (يو1: 18).

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1!!!! + الله لم يره أحد قط (يو1: 18). في الثلاثاء 4 مارس - 4:28

karim


رئيس الحكومة
رئيس الحكومة
الآية :
+ الله لم يره أحد قط (يو1: 1.


التفسير :
المقصود بعبارة (لم يره أحد قط) اللاهوت. لأن اللاهوت لا يُرى. والله ـ من حيث لاهوته ـ لا يمكن رؤيته بعيوننا المادية التي لا ترى سوى الماديات، والله روح ...
لذلك فإن الله عندما أرادنا أن نراه، ظهر في هيئة مرئية، في صورة إنسان، أو في هيئة ملاك. وأخيراً ظهر في الجسد، فرأيناه في ابنه يسوع المسيح، الذي قال "من رآني فقد رأى الآب".
ولهذا فإن يوحنا الإنجيلي، بعد أن قال "الله لم يره أحد قط" استطرد بعدها "الابن الوحيد الذي في حضن الآب هو خَبَّر" (أي قدم خبراً عن الآب).
كل الذين يصورون الآب في شكل مرئي، إنما يخطئون، وترد عليهم هذه الآية بالذات ... كالذين يصورون الآب في أيقونة للعماد، يقول "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت" بينما الآب لم يره احد قط.
طالما نحن في هذا الجسد المادي، فإنه ضبابه يمنع رؤية الله، إننا "ننظر كما في مرآة" كما يقول بولس الرسول. أما في الأبدية، عندما نخلع الجسد المادي ونلبس جسداً روحانياً نورانياً، يرى ما لم تره عين. فحينئذ سنرى الله
.


_________________
اذا تكلمت,فتكلم بحب... واذا صمت ,فأصمت بحب...واذا غفرت, فأغفر بحب...واذا أصلحت الغير, فأصلح بحب...فلتكن فيك جذور الحب
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى