منتدى الشباب المسيحى


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

هـل أنـا مسـتعـــد؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1!!!! هـل أنـا مسـتعـــد؟ في الخميس 31 يوليو - 0:29

هـل أنـا مسـتعـــد؟


سؤال يجب أن يراود كل أنسان مسيحى. نسمع هذه الايام عن بعض الحوادث التى تحدث لنا كمسيحيين.

و السؤال هو هل أنا مستعد لتقديم نفسى و عمرى بل و حياتى للسيد المسيح؟ سمعت فى عظة لأحد الاباء الاساقفة أن النبوات تفيد بعودة عصر الاستشهاد قبل نهاية العالم.

هل انا على استعداد أن أقول مع الرسول بولس (لى أشتهاء أن انطلق و أكون مع المسيح ذاك أفضل جداً) أو أن أقول (لى حياة هى المسيح و الموت هو ربح) لذا يا أحبائى ما هو سبب الغضب أو الخوف.

هل أنا مستعد أن أحيا حياة التسليم أن أقول كما قال الكتاب (لاننا ان عشنا فللرب نعيش و ان متنا فللرب نموت فان عشنا و ان متنا فللرب نحن).

هل أنا مستعد أن أقدم حياتى طواعية لملك الملوك و رب الارباب من مات بدلاً منى على الصليب. هل أنا مستعد أن أصلب معه؟ هل انا مستعد أن اقدم حياتى لمن قال عنه أشعياء النبى (و هو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل اثامنا).

هل اذا جاء وقت انتقالى سأسمع الصوت القائل (تعالوا الى يا مباركى أبى رثوا الملك المعد لكم منذ تأثيث العالم) أم سأسمعه يقول (أذهبوا عنى يا فاعلى الاثم فأنى لست أعرفكم).

هل أنا مستعد لان أقول (من سيفصلنا عن محبة المسيح اشدة ام ضيق ام اضطهاد ام جوع ام عري ام خطر ام سيف كما هو مكتوب اننا من اجلك نمات كل النهار قد حسبنا مثل غنم للذبح)

فى أحداث الزاوية الحمراء فى بداية السبعينات هاجمت الجماعات الارهابية منازل المسيحيين و نال الكثيرين إكليل الاستشهاد و لكن أحد المسيحيين أنكر مسيحه خوفاً من الموت و بالرغم من هذا فأن أنكارة لم يشفع له لديهم فقتلوه و كانت النتيجة أنه خسر حياته التى خاف عليها و خسر أيضاً أبديته.

ماذا يحدث إذا ما تعرض أحدنا لمثل هذا الموقف فماذا سيفعل؟ هل سيخاف هل سيجبن أم سيقول (لان لي الحياة هي المسيح و الموت هو ربح)

مما نخاف من الضرب من الالم من التشوه من الموت؟ هل سأكون مثل الاباء الرسل الذى يقول عنهم الكتاب (واما هم فذهبوا فرحين من امام المجمع لانهم حسبوا مستاهلين ان يهانوا من اجل اسمه)

هل أنا مستعد لأن أصلب مع المسيح؟ هل أنا مستعد لأن أحمل صليبى و أتبعه؟ هل محبتى لله و أيمانى به يكفون لأن أجلد معه لأن أحتمل عار الصليب و خزى البصاق كما أحتملها هو بدلاً منى؟

لو لم أكن مستعداً فلست بعد مسيحيا.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى